سرطان الدم ...المرض القابل للشفاء

Leukemia the most common cancer and the best response to treatment

بالرغم من حدوث تقدم كبير في النواحي المختلفة في الطب خلال القرن العشرين لا يزال يحتل مرض السرطان موقعا حساسا في وعي جمهور الناس من حيث إثارته لمشاعر الخوف والقلق لدى الكثيرين . وبالرغم من التقدم الكبير في علاج سرطانات الدم والأورام الليمفاوية بالذات، بشكل يفوق حتى التقدم الذي حصل في الأورام الأخرى، والذي يتمثل في أن هذه الأمراض كانت مؤدية إلى الوفاة كلها تقريبا قبل الستينات من القرن العشرين ، بينما يمكن الشفاء التام من معظمها اليوم بنسب تتراوح بين 25 إلى 90 %، بالرغم من هذا التقدم الكبير لا تزال أورام الدم والغدد الليمفاوية تثير الفزع والقلق لدى الكثيرين من الناس وذلك يرجع إلى عدة أسباب من ضمنها كون هذه الأمراض تصيب بنسبة أكبر شريحة من صغار السن سواء الأطفال أو الشباب

The leukemia most common cancer in children and adolescents, which constitutes a third of cancers in children under 51 years and a quarter of cancers before age 20 years, leukemia or leukemia leukemia is a cancer of happen at the expense of hematopoietic cells, a cancer of white blood cell normally but may be leukemia at the expense of red blood cells or platelets .

Leukemia starts from the bone marrow and then spreads to the blood and from there go to the lymph nodes, spleen, liver and central nervous system and testes and the rest of the other .

هناك أنواع عديدة من سرطان الدم، حيث تختلف باختلاف الخلايا التي انبثق منها السرطان وسرعة انتشاره ونوعية المرضى المصابين به وكيفية العلاج. هناك أربعة أنواع رئيسة لسرطان الدم

سرطان الدم النخاعي الحاد

سرطان الدم النخاعي المزمن

سرطان الدم الليمفاوي الحاد

سرطان الدم الليمفاوي المزمن

تقوم خلايا سرطان الدم باجتياح الدم بسرعة بحيث أنها قد تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم بما فيها الغدد (العقد) الليمفاوية والكبد والطحال والجهاز العصبي المركزي (الدماغ والنخاع الشوكي) والخصيتين (عند الذكور). إن مصطلح "الحاد" يعني أن سرطان الدم قد يتفاقم بسرعة، وإذا لم تتم معالجته، فمن المحتمل أن يؤدي إلى الموت خلال بضعة شهور. مصطلح “المزمن” يعني ان المرض يتفاقم ببطء شديد بحيث يمر وقت طويل قبل حاجة المريض إلى العلاج

There are actually many types of leukemia that differ based on what types of cells they start in, how quickly they grow, which people they affect, and how they are treated.

There are 4 main types of leukemia:

  • Acute Myeloid (or Myelogenous) Leukemia (AML)
  • Chronic Myeloid (or Myelogenous) Leukemia (CML)
  • Acute Lymphocytic (or Lymphoblastic) Leukemia (ALL)
  • Chronic Lymphocytic Leukemia (CLL)

Leukemia cells usually invade the blood fairly quickly. They can spread to other parts of the body, including the lymph nodes, liver, spleen, central nervous system (brain and spinal cord), and testicles (in males).

The term “Acute” means that the leukemia can progress quickly, and if not treated, would probably be fatal within a few months while, the term “Chronic ” means it grows very slowly and so it may take a long time before the patient needs treatment.

عوامل خطر الإصابة بسرطان الدم

التعرض الإشعاعي: إن التعرض لمستويات عالية من الإشعاع هو عامل خطر مشترك لسرطان الدم الليمفاوي الحاد وسرطان الدم النخاعي الحاد، كما أن معالجة السرطان بالأشعة تزيد من عامل خطر الإصابة بسرطان الدم. ورغم أن سرطان الدم النخاعي الحاد هو أكثر شيوعاً من سرطان الدم الليمفاوي الحاد، ولكن خطر الإصابة بالليمفاوي الحاد يزداد عند خضوع المريض للعلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة في نفس الوقت

التعرض لبعض المواد الكيميائية: التعرض للمواد الكيميائية هو التعرض لمواد مثل البنزين، الذي يعتبر إحدى المذيبات المستخدمة في صناعة المطاط ومصافي النفط والمصانع الكيميائية وتصنيع الأحذية وغيرها من الصناعات المرتبطة بالبنزين. كما أن التعرض للمواد الكيميائية يشمل دخان السجائر، والتعرض لبعض أنواع الغراء (الصمغ) ومواد التنظيف والمطهرات المنزلية واللوازم الفنية والتنر (مزيل الطلاء). علماً أن التعرض للمواد الكيميائية عادة ما يرتبط بزيادة عامل خطر الإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد منه بسرطان الدم الليمفاوي الحاد

بعض أنواع الالتهابات الجرثومية (الفيروسية): إن التهاب الخلية الليمفاوية التائية/سرطان الدم الجرثومي-1 قد يسبب نوع نادر من سرطان الدم الليمفاوي الحاد تائي الخلية. ففي إفريقيا تم ربط فيروس (جرثومة) إبشتاين-بار بليمفومة بيركت وبأحد أشكال سرطان الدم الليمفاوي الحاد

المتلازمات الوراثية: إن سرطان الدم الليمفاوي الحاد لا يبدو مرتبطاً بالأمراض الوراثية، فهو لا يصيب العائلات. وعليه، ليس هناك ازدياد بعوامل خطر الإصابة به إذا كان قد أصاب أحد أفراد العائلة. ولكن، هناك بعض متلازمات وراثية تصاحبها تغيرات جينية قد تزيد من عامل خطر الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد، وتتضمن التالي

متلازمة داون

متلازمة كلاينفيلتر

فقر دم فانكوني

متلازمة بلوم

أتاكسيا (رنح) توسع الشعريات

الأورام العصبية الليمفاوية

العرق/الإثنية: إن نسبة الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد لدى العرق الأبيض أعلى من نسبة الإصابة به لدى العرق الأسود (الأفريقي)، ولكن أسباب ذلك غير واضحة

الجنس: إن نسبة الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد لدى الذكور هي أعلى قليلاً من نسبة الإصابه به لدى الإناث، ولكن الأسباب غير معروفة

إصابة أحد التوأمين المتطابقين بسرطان الدم الليمفاوي الحاد: هناك ارتفاع في نسبة خطر الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد لدى أحد التوأمين المتطابقين إذا كان توأمه قد أصيب به في السنة الأولى من عمره

What are the risk factors for leukemia?

Radiation exposure

Being exposed to high levels of radiation is a risk factor for both ALL and acute myeloid leukemia (AML).

Treating cancer with radiation therapy also increases the risk of leukemia, although AML is more often seen than ALL. The risk seems to be higher if chemotherapy and radiation are both used in treatment.

Certain chemical exposures

Like benzene. Benzene is a solvent used in the rubber industry, oil refineries, chemical plants, shoe manufacturing, and gasoline-related industries, also present in cigarette smoke, as well as some glues, cleaning products, detergents, art supplies, and paint strippers. Chemical exposure is more strongly linked to an increased risk of AML than to ALL.

Certain viral infections

Infection with the human T-cell lymphoma/leukemia virus-1 (HTLV-1) can cause a rare type of T-cell acute lymphocytic leukemia.

In Africa, the Epstein-Barr virus (EBV) has been linked to Burkitt lymphoma, as well as to a form of acute lymphocytic leukemia.

Inherited syndromes

Acute lymphocytic leukemia does not appear to be an inherited disease. It does not seem to run in families, so a person’s risk is not increased if a family member has the disease.

But there are some inherited syndromes with genetic changes that seem to raise the risk of ALL. These include:

  • Down syndrome
  • Klinefelter syndrome
  • Fanconi anemia
  • Bloom syndrome
  • Ataxia-telangiectasia
  • Neurofibromatosis

Race/ethnicity

Acute lymphocytic leukemia is more common in whites than in African Americans, but the reasons for this are not clear.

Gender

Acute lymphocytic leukemia is slightly more common in males than in females. The reason for this is unknown.

Having an identical twin with ALL

Someone who has an identical twin who develops ALL in the first year of life has an increased risk of getting ALL.

إشارات وأعراض الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد

قد يسبب سرطان الدم الليمفاوي الحاد العديد من الإشارات والأعراض المختلفة، حيث أن معظمها تظهر في سرطان الدم الليمفاوي الحاد، ولكن بعضها أكثر شيوعاً مع بعض الأنواع الفرعية

الأعراض العامة: مرضى سرطان الدم الليمفاوي الحاد عادة ما يتعرضون لأعراض غير محددة قد تشمل التالي

خسارة الوزن

الحمى

التعرق الليلي

الإرهاق

فقدان الشهية

المشاكل التي يسببها التعداد المنخفض لخلايا الدم

    الإحساس بالتعب

    الإحساس بالضعف

    الإحساس بالدوخة أو الدوار

    ضيق في التنفس

    الحمى

    الالتهابات المتكررة

    سهولة ظهور الكدمات

    النزيف، كالنزيف الحاد والمتكرر للأنف واللثة

    إنتفاخ البطن: قد تتكاثر خلايا سرطان الدم في الكبد والطحال مسببة تضخمهما. وتتم ملاحظة هذه الأعراض بالإحساس بالتخمة أو انتفاخ في البطن أو الإحساس بالشبع بعد تناول كمية قليلة جداً من الطعام

    تضخم الغدد (العقد) الليمفاوية: عندما ينتشر سرطان الدم الليمفاوي الحاد في الغدد (العقد) الليمفاوية قريباً من سطح الجسم (مثل على جانبي الرقبة أو في الأربية أو مناطق الإبط)، يمكن ملاحظته كأورام تحت الجلد. كما من الممكن أن تنتفخ الغدد الليمفاوية داخل الصدر أو البطن، حيث يمكن اكتشافها فقط من خلال الفحوصات التصويرية مثل التصوير بالأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي

    آلام العظام أو المفاصل: تتكاثر خلايا سرطان الدم في بعض الأحيان على سطح العظام أو داخل المفاصل مسببة آلام العظام أو المفاصل

    الانتشار في أعضاء أخرى من الجسم: في بعض الأحيان القليلة، ينتشر سرطان الدم الليمفاوي الحاد في أعضاء أخرى من الجسم مسبباً أوراماً

    إذا انتشر سرطان الدم الليمفاوي الحاد في الدماغ والنخاع الشوكي، قد يسبب الصداع أو الوهن أو النوبات أو القيء أو مشاكل في التوازن أو خدر في الوجه أو رؤية ضبابية

    قد ينتشر سرطان الدم الليمفاوي الحاد في تجويف الصدر، مما قد يسبب بتراكم السوائل ومشاكل في التنفس

    وفي أحيان نادرة قد ينتشر سرطان الدم الليمفاوي الحاد في الجلد أو العينين أو الخصيتين أو الكليتين أو غيرها من أعضاء الجسم

Signs and symptoms of acute lymphocytic leukemia

Acute lymphocytic leukemia (ALL) can cause many different signs and symptoms. Most of these occur in all kinds of ALL, but some are more common with certain subtypes.

General symptoms

Patients with ALL often have several non-specific symptoms. These can include:

  • Weight loss
  • Fever
  • Night sweats
  • Fatigue
  • Loss of appetite

Problems caused by low blood cell counts

  • Feeling tired
  • Feeling weak
  • Feeling dizzy or lightheaded
  • Shortness of breath
  • Fever
  • Recurring infections
  • Bruising easily
  • Bleeding, such as frequent or severe nosebleeds and bleeding gums

Swelling in the abdomen

Leukemia cells may build up in the liver and spleen, causing them to enlarge.

This might be noticed as a fullness or swelling of the belly or feeling full after eating only a small amount.

Enlarged lymph nodes

ALL that has spread to lymph nodes close to the surface of the body (such as on the sides of the neck, in the groin, or in underarm areas), might be noticed as lumps under the skin.

Lymph nodes inside the chest or abdomen may also swell, but these can be detected only by imaging tests such as CT or MRI scans.

Bone or joint pain

Sometimes leukemia cells buildup near the surface of the bone or inside the joint and cause bone or joint pain.

Spread to other organs

Less often, ALL spreads to other organs and forms tumors:

  • If ALL spreads to the brain and spinal cord it can cause headaches, weakness, seizures, vomiting, trouble with balance, facial numbness, or blurred vision.
  • ALL may spread to the chest cavity, where it can cause fluid buildup and trouble breathing.
  • Rarely, ALL may spread to the skin, eyes, testicles, kidneys, or other organs.

تشخيص سرطان الدم الليمفاوي الحاد

هناك بعض الإشارات والأعراض التي قد تدل على الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد، ولكن يجب إجراء الفحوصات للتأكيد على التشخيص.

التاريخ الطبي والفحص البدني: عادة ما يقوم الطبيب بالتركيز على التالي

التضخم في الغدد الليمفاوية

مناطق النزيف أو الكدمات، أو إشارات محتملة للإصابة بالتهابات

فحص شامل للعينين أو الفم أو الجلد

فحص شامل للجهاز العصبي

وقد يتم تحسس البطن للتفتيش عن إشارات لتضخم الطحال أو الكبد. كما قد يطلب الطبيب إجراء تحاليل لتعداد خلايا دم المريض، حيث إذا أظهرت النتائج الإصابة بسرطان الدم، قد يقوم الطبيب بإحالة المريض إلى أخصائي علم الدم، وهو طبيب مختص بمعالجة الاضطرابات الدموية (بما فيها سرطانات الدم مثل اللوكيميا)

فحوصات تشخيص وتصنيف سرطان الدم الليمفاوي الحاد: إذا اعتقد الطبيب أن المريض مصاب بسرطان الدم، سيحتاج إلى فحص عينات من خلايا دم المريض ونخاعه العظمي للتأكد من التشخيص. كما قد يتم أخذ عينات من أنسجة وخلايا أخرى للمساعدة في تحديد سبل العلاج

How is acute lymphocytic leukemia diagnosed?

Certain signs and symptoms can suggest that a person might have acute lymphocytic leukemia, but tests are needed to confirm the diagnosis.

Medical history and physical examination the doctor will probably focus on:

  • enlarged lymph nodes,
  • areas of bleeding or bruising, or possible signs of infection.
  • The eyes, mouth, and skin will be looked at carefully.
  • and a thorough nervous system exam may be done.
  • Your abdomen will be felt for signs of an enlarged spleen or liver.
  • Your doctor may also order tests of your blood cell counts.

If the results suggest leukemia, the doctor may refer you to a hematologist, a doctor who specializes in treating blood disorders (including blood cancers like leukemia).

Tests used to diagnose and classify ALL

If your doctor thinks you have leukemia, he or she will need to check samples of cells from your blood and bone marrow to be sure of the diagnosis. Other tissue and cell samples may also be taken to help guide treatment.

معالجة سرطان الدم الليمفاوي الحاد

إن سرطان الدم الليمفاوي الحاد ليس مرضاً منفرداً، بل هو مجموعة من الأمراض ذات الصلة. وعليه، فإن المرضى المصابين بعدد من الأنواع الفرعية المختلفة من المرض، قد تتفاوت لديهم النتائج والاستجابة للعلاج

ويقوم فريق عمل العناية الصحية لمرضى السرطان بمناقشة خيارات العلاج مع المريض بعد اكتشاف سرطان الدم وتحديد المرحلة التي وصل إليها. إن اختيار خطة علاجية هو قرار مهم، لذلك من المهم أن يتأنى المريض في التفكير بخيارات العلاج المتاحة لحالته. إن الخيارات العلاجية لكل مريض مبنية على النوع الفرعي من سرطان الدم المصاب به وغيره من عوامل التشخيص. إن أنواع العلاج الرئيسة المستخدمة لسرطان الدم الليمفاوي الحاد هي التالية

العلاج الكيميائي

العلاج الموجه

زراعة الخلايا الجذعية

وفي بعض الحالات يتم اللجوء إلى الجراحة أو العلاج الإشعاعي. علماً أن علاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد يحتاج إلى سنتين، وهو عادة مكثف، خصوصاً في الشهور الأولى. وقد يشارك في فريق العناية بالمريض عدد من المختصين بما فيهم ممارسي تمريض وممرضين/ممرضات وأخصائيي تغذية ومرشدين إجتماعيين وغيرهم من أخصائيي الصحة

من المهم أن يناقش المرضى خياراتهم العلاجية مع أطبائهم، بما فيها أهداف العلاجات واحتمالات آثارها الجانبية، لتساعدهم على اعتماد خطة علاجية تتناسب مع احتياجاتهم. كما تكمن الأهمية في أن يوجه المرضى أسئلة عن أي شيء غير متأكدين منه ويشغل بالهم

وعادة ما يجب أن يبدأ علاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد مبكراً وفور تشخيص المرض. ولكن، في حال وجود وقت لدى المريض، فإنه من المستحسن أن يلجأ إلى رأي طبي ثاني. فمن المرجح أن يزود الرأي الثاني المريض بمعلومات إضافية تساعده على الشعور بالثقة في خياره لخطة علاجه

How is acute lymphocytic leukemia treated?

Adult acute lymphocytic leukemia (ALL) is not a single disease. It is a group of related diseases, and patients with different subtypes of ALL may have different outlooks and responses to treatment.

After your cancer is diagnosed and staged, your cancer care team will discuss your treatment options with you. Choosing a treatment plan is an important decision, so it is important to take time and think about your choices.

Treatment options for each patient are based on the leukemia subtype as well as certain prognostic features.

The main types of treatment used for ALL are:

  • Chemotherapy
  • Targeted therapy
  • Stem cell transplant

Other treatments such as surgery and radiation therapy may be used in special circumstances.

Treatment of ALL typically lasts for about 2 years. It is often intense, especially in the first few months of treatment,.

Many other specialists may be involved in your care as well, including nurse practitioners, nurses, nutrition specialists, social workers, and other health professionals.

It is important to discuss all of your treatment options, including their goals and possible side effects, with your doctors to help make the decision that best fits your needs.

It’s also very important to ask questions if there is anything you’re not sure about.

Treatment for ALL usually needs to start very soon after it is diagnosed, but if time permits, it is often a good idea to seek a second opinion. A second opinion might give you more information and help you feel confident about your chosen treatment plan.

المتابعة والرعاية المستمرة

إن علاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد قد يستمر لسنين عديدة، فإن أنهى المريض علاجه بالكامل، سيستمر الأطباء بالحاجة إلى مراقبته مراقبة دقيقة. ومن المهم جداً أن يذهب المريض إلى جميع مواعيد المعاينات. خلال هذه المعاينات، يقوم الطبيب بتوجيه الأسئلة إلى المريض عن أية مشاكل صحية يواجهها، كما قد يخضع المريض لاختبارات وفحوصات مخبرية أو فحوص تصويرية للتفتيش عن إشارات لسرطان الدم أو آثار جانبية للعلاج. هناك آثار جانبية لجميع أنواع علاجات السرطان، بعض هذه الآثار الجانبية قد تستمر لعدة أسابيع أو شهور، بينما بعضها الآخر قد يستمر لمدى عمر المريض. إنه الوقت المناسب للمرضى للتكلم مع فريق عمل الرعاية السرطانية عن أية تغيرات أو مشاكل يلحظوها ومناقشة تساؤلاتهم ومخاوفهم

إذا حصلت انتكاسة، عادة ما تظهر خلال تلقي المريض العلاج أو فور انتهائه من تلقي العلاج الكيميائي. من غير المعتاد أن يعود سرطان الدم الليمفاوي الحاد في غياب أية إشارة لوجوده بعد مرور 5 سنوات على انتهاء العلاج

Follow-up care

Treatment for ALL typically lasts for years.

If you have completed treatment, your doctors will still want to watch you closely

It’s very important to go to all of your follow-up appointments. During these visits, your doctors will ask questions about any problems you may have and might do exams and lab tests or imaging tests to look for signs of leukemia or treatment side effects.

Almost any cancer treatment can have side effects. Some may last for a few weeks to months, but others can last the rest of your life. This is the time for you to talk to your cancer care team about any changes or problems you notice and any questions or concerns you have.

If a relapse occurs, it is usually while the patient is being treated or shortly after they have finished chemotherapy. It is unusual for ALL to return if there are still no signs of the disease within 5 years after treatment.